صنائع بريمر التي تحكم العراق .. لا معنى لما يروج عن مصالحة وطنية سوى أن يستعيد شيعة بريمر وسنته وأكراده تضامنهم في مواجهة شعب حائر.      الحَدْباء.. كم حَدبَ الدَّهرُ عليها! الأذى باسم الدِّين لا حدود له.      كردستان وهواية مصارعة الثيران .. من قرأ بيان حكومة بغداد عن الاستفتاء والانفصال ولم يدرك أنه إعلانُ حربٍ، بالقلم العريض، واهمٌ ونعامة تدفن رأسها بالرمال.      رؤية بترايوس حول استقلال إقليم كردستان العراق! يكفي النظر لاقتصاد تصدير النفط من دولة كردية لمعرفة صعوبة تحقيق الاستقلال الكردي. موقف بغداد وطهران وانقرة السياسية عراقيل اكبر وأخطر.      مرحلة ما بعد الدولة الإسلامية تنذر بتواصل هدر'الدم' في الموصل . قوات الشرطة ترى أن مسألة محاسبة الجهاديين وعائلاتهم تعود للسلطات المحلية والقضاء وفق شهود وأدلة تدين أي مشتبه به.      العراق يتسلم 'أمير الكيمياوي' باستثناء رئاسي وحكومي في لبنان لبنان يسلم زياد الدولعي لبغداد بموجب مرسوم وقعه عون والحريري بعد رفض القضاء ترحيله بسبب مخاوف التعذيب في العراق.      الأمم المتحدة تحظر هذا التجنيد على الجيوش والميليشيات دعوة واشنطن لإعادة العراق لقائمتها السوداء لتجنيد الأطفال      الأمير محمد بن سلمان.. مواقف صارمة تجاه نظام الملالي في إيران .. لا سبيل للتفاوض مع السلطة الإيرانية التي ترتكز أيديولوجيتها على مبدأ الإقصاء .      المشاريع الوهمية في العراق .. لصالح من؟      واشنطن وبريطانيا والاتحاد الاوربي والامم المتحدة والسعودية والامارات وقطر والاردن وتركيا ترعى مؤتمرا لســنة العراق في بغداد      ملخص لأهم و أبرز المجريات الأمنية والسياسية التي جرت في العراق حتى مساء الأربعاء 28/6/2017      الحل في مصر أيها القطريون .. محاولات الدوحة في الهروب من أصل الخلاف لن تجدي نفعا.      دعوات أوروبية لحظر الحرس الثوري الإيراني.. 265 نائبا أوروبيا يعبرون عن قلقهم من الدور المدمر للنظام الإيراني في المنطقة وينتقدون واقع حقوق الإنسان في البلاد.      لو لم تكن جماعة الاخوان لما كان داعش ..كان مخططا لقيام دولة الاخوان في مقابل السماح بقيام دولة الهلال الشيعي.      الإيزيديون واستفتاء البارزاني .. دعوة االاستفتاء تأتي لما بعد داعش والمستفيد الأكبر فيه الأحزاب الكردية لكن وحدة الايزيديين ستؤدي الى تأسيس كيان تحت حماية دولية وهو ما سيتحول إلى عقبة في طريق الدولة المزعومة.  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

ماهو مصير محافظة نينوى بعد طرد داعش منها ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

اثار جدلا سياسيا: خط أنبوب النفط العراقي – الأردني: فوائد اقتصادية أم صفقة سياسية؟








وزارة النفط التي أعلنت إتمام الخطوات الأخيرة لإبرام عقد إنشاء أنبوب تصدير النفط العراقي عبر الأراضي الأردنية، أكدت على أن هذا الخط سيكون منفذا جديدا للعراق لتصدير النفط وجني عائدات إضافية.

وتقدر تكاليف المشروع النهائية بـ(18) مليار دولار ويمتد مسافة ( 1700 كلم) وسيتم إنشاؤه في مرحلتين؛ الأولى تمتد من البصرة إلى حديثة في محافظة الأنبار بطول (300 كم) وتنفذه وزارة النفط العراقية، والثانية تمتد بطول (1000 كم) من حديثة إلى ميناء العقبة وكان من المتوقع الانتهاء من تنفيذ المشروع أواخر العام الحالي.

ومن المتوقع ان ينقل الجزء الأول من الأنبوب حوالي (2.25 مليون) برميل نفط يوميا فيما تبلغ كمية النفط التي ستصل إلى ميناء العقبة مليون برميل يوميا على أن يتم تحويل (850 ألف) برميل إلى مصفاة البترول الأردنية، بالإضافة إلى أنبوب آخر لنقل (100 مليون) متر مكعب يوميا من الغاز سيقوم الأردن باستخدامها لإنتاج الكهرباء.

المتحدث باسم وزارة النفط عاصم جهاد قال إن "مشروع أنبوب النفط العراقي – الأردني هو استثماري بالدرجة الأولى، ويقوم ائتلاف شركات بإنشائه والإنفاق عليه ومن ثم يسترد جزءا من استثماراته بعد تشغيله".

مضيفا أن "العراق لن ينفق على هذا المشروع أية أموال، فالشركة التي تقوم بمد الأنبوب سيتضمن الاتفاق معها تزويد الأردن بجزء من كميات النفط المارة بالسعر السائد وحسب احتياجاته، والقسم الآخر من النفط يذهب إلى التصدير، مما يؤكد انه سيكون خطاً إستراتيجيا من المؤمل أن يصل شمالي إفريقيا عن طريق مصر".

وكان مجلس الوزراء العراقي قد وافق على محضر اجتماع الجانبين الأردني والعراقي بخصوص متابعة تنفيذ توصيات اللجنة العليا المشتركة والمتعلقة بمجال الطاقة والثروة المعدنية، والتي تتضمن كذلك مطالبة الجانب الأردني بتحسين مواصفات مادتي زيت الوقود والنفط الخام الموردتين للعراق والحسومات وتعديل الأسعار.

المدافعون عن المشروع يؤكدون ان الخط سيشكل بديلا إستراتيجيا مهما عن الموانئ العراقية، وهو مشروع بعيد المدى لن تظهر فوائده الاقتصادية إلا بعد انجازه بشكل كامل.

الخبير الاقتصادي  د. نبيل جعفر يقول إن ذلك سيمنح مرونة كبيرة في تصدير النفط إذ أن معظم النفط العراقي يصدّر عن طريق موانئ البصرة جنوب العراق من خلال الخليج العربي وهو معرّض إلى التوقف بسبب الأحوال الجوية أو لأسباب جيوسياسية فعندما تحصر تصدير النفط العراقي عبر منفذ بحري فسيكون رهينا بالأزمات في منطقة الخليج أو مضيق هرمز.

ويضيف لـ"نقاش" حول المشروع أن "تنويع مصادر تصدير النفط أمر في غاية الأهمية لان تصدير النفط العراقي عبر ميناء جيهان التركي متذبذب حاليا ومن ثم فأن مدّ أنبوب يوصل النفط العراقي بالأسواق العالمية عبر ميناء العقبة الأردني يعطي مرونة كبيرة في صادرات النفط وتنويعا في الأسواق الأوربية التي تطلب النفط الثقيل على خلاف الأسواق الآسيوية التي تستهدفها موانئنا مع توفر كلفة نقل أرخص عبر الأنبوب".

وتشير برامج تطوير القطاع النفطي في العراق إلى أن إنتاج النفط العراقي سيشهد خلال السنوات المقبلة زيادة كبيرة مما يضع المنفذ الجنوبي تحت ضغوط كبيرة لا يمكن للموانئ تحملها.

 وتبلغ طاقة تصدير النفط العراقي عبر موانئ البصرة حاليا قرابة (4) ملايين برميل والكمية المصدرة فعلياً هي (3,250 ) مليون برميل، وفي نهاية العام الجاري من  المتوقع زيادة الطاقة التصديرية إلى (5) ملايين برميل يوميا.

وزير النفط الأسبق عامر عبد الجبار لا يرى أن العراق سيحوز على أي جدوى اقتصادية من مدّ الأنبوب النفطي ويعتبره مكسبا اقتصاديا للأردن ويقول حول ذلك إن "كلفة تصدير البرميل عبر موائنا النفطية لا تزيد على (10 سنت) للبرميل بينما يبلغ عبر الأنبوب الأردني قرابة ( 4,5 دولار) عن كل برميل ما يعني (450) ضعفا، وهي كلفة كبيرة، إضافة لفقدان مردودات عوائد السفن وأجور الوكالات البحرية والخدمات البحرية وهي أموال ستذهب للحكومة الأردنية أو المستثمر".

ويضيف لـ " نقاش": "يتطلب التصدير عبر ميناء العقبة لأوربا المرور بقناة السويس ما يعني أنه معرض للعوامل نفسها في موانئنا على الخليج العربي. علما بان البديل الأفضل يتمثل باعتماد ميناء جيهان التركي فكلفة التصدير عبر الأنبوب التركي تبلغ ( 1,15 دولار) فقط وميناء جيهان يقع على البحر المتوسط ويجنبنا المرور بقناة السويس ودفع أجور المرور كي نصدر نفطنا إلى أوربا وأمريكا". 

وبلغت الكميات المصدرة من النفط الخام في شهر أيار (مايو) الماضي من الحقول النفطية في وسط وجنوب العراق (100) مليون و(455) ألف برميل من موانئ البصرة وخور العمية والعوامات الأحادية على الخليج العربي، في حين كان مجموع الصادرات من نفط كركوك (679) ألفا و(580) برميلا عبر ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط.

وسبق الكشف عن مشروع أنبوب النفط العراقي – الأردني تبادل زيارات بين مسؤولي البلدين وتحركات لشخصيات سياسية ودينية. يقول الناشط السياسي عباس الجوراني أن الأمر لا يخلو من محاولة العراق الانفتاح على محيطه العربي ويضيف لـ " نقاش" حول ذلك "النفط يعتبر سلعة تجارية تلامس الجانب السياسي".



نقاش
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 20959190
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM