السجينات العراقيات يقبعن في زنازين مرعبة هيومن رايتس ووتش: مزاعم التعذيب بحق السجينات في العراق تؤكد الحاجة الملحة لإصلاح جذري لمنظومة العدالة الجنائية في البلاد      العراق القادم تصنعه إرادة المقاطعين ..المقاطعة كانت ضرورية من أجل أن يعرف سياسيو الصدفة العراقيون حجمهم الحقيقي.      سقوط ظاهرة التسقيط في العراق ..خليط من الجهل بالأشخاص والمعلومات المظللة وسهولة التداول تشكل تحديا للنخبة السياسية في العراق.      الانتخابات العراقية.. الخيار بين العلمانيين والإسلاميين أعمى ..قسم موال للأحزاب الشيعية الإسلامية مخدوعا لأسباب آيديولوجية أو مذهبية وقسم يكرهها لأنها لم تقدم له خدمة ولكنه مع هذا يذهب لانتخابها خشية أن يكون البديل من السنة أو العلمانيين!      الصدر يقطع مع السائد: سنبني أسس العدل لا القصور .. زعيم التيار الصدري ينتقد المنطقة الخضراء مقر الحكومة المزمع تشكيلها ويشدد على ضرورة توفير الرفاهية والأمان والقطع مع الفساد والتحزب.      الحكيم يدعو لتحالف كبير يشكل الحكومة دون تدخل خارجي .. طهران تٌهدّئ مع الصدر: علاقاتنا تاريخية ومتجذرة      الحرس الثوري الإيراني يسخر من بومبيو ... قائد إيراني يقول إن شعب بلاده سيرد على موقف واشنطن بتوجيه "لكمة قوية إلى فم وزير الخارجية الأميركي" وموغيريني تؤكد أن لا حل بديل عن الاتفاق النووي.      خلفيات الشروط الأميركية الـ12 المطلوبة من إيران      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الاثنين 21 مايو 2018      يندم العراقيون متأخرين .. اياد فتيح الراوي كان قائدا عسكريا في لحظة عصيبة من تاريخ العراق. حوكم على جريمة هي بمثابة وسام على صدر كل عراقي.      نتيجة الانتخابات.. جناح عراقي وآخر إيراني! سائرون إذا ما توافقت مع الكتلة الإيرانية الفتح المبين والقانون ستخذل الجمهور الذي انتخبها لأن مواجهة التدخل الأجنبي والغالب منه إيراني واحترام القرار العراقي أحد أبرز ما جذبت به هذه الكتلة الناخبين.      في انتظار زعيم العراق الجديد !!!      مجلس الحكم الانتقالي.. بداية الحكم الطائفي في العراق ..      نوري المالكي.. نهاية الظاهرة الفاسدة وانتظار الدور في المحاكمة ..      توافد المزيد من قوات سرايا السلام إلى النجف بكامل تسليحها ومعداتها ..  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

أمير قطر يغادر الكويت بعد مباحثات لاحتواء الغضب الخليجي .عودة الشيخ تميم السريعة إلى الدوحة تعكس على الأرجح فشل مساعيه في الالتفاف على تصريحات استرضى فيها إيران.






الكويت - غادر أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والوفد المرافق له دولة الكويت الأربعاء بعد زيارة استغرقت ساعات التقى خلالها أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

ووصل الشيخ تميم إلى الكويت الأربعاء لإجراء مباحثات مع الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح تناولت وفق عدة مصادر الخلاف الذي طفا مؤخرا على خلفية تصريحات أمير قطر التي اثارت غضب السعودية والإمارات بسبب النهج الاسترضائي الذي تتبعه الدوحة إزاء إيران ألد خصومهما في المنطقة وكذلك بسبب الدعم القطري لجماعات إسلامية متشددة خاصة جماعة الإخوان المسلمين التي يعتبرها البلدان عدوا سياسيا خطيرا.

وكانت الكويت التي سبق أن قامت بدور الوساطة بين دول الخليج قد عرضت المساعدة في تخفيف حدة التوتر.

لكن مغادرة الشيخ تميم السريعة للكويت تعكس على ما يبدو فشل مساعيه على الأرجح، غير أن وكالة الأنباء الكويتية الرسمية، قالت إن أمير قطر قدم خلال الزيارة التهاني لأمير الكويت بمناسبة شهر رمضان المبارك.

ولا يتوقع أحد تقريبا نهاية سريعة لهذا الخلاف الذي ليس بالأول من نوعه، فقبل ثلاثة أعوام سحبت كل من السعودية والإمارات سفيريهما من الدوحة لأسباب مماثلة رغم عودة السفيرين بعد أقل من عام.

ويشير المحللون إلى الاستعداد غير العادي الذي أبدته وسائل الإعلام المدعومة من الدولة في قطر ووسائل الإعلام السعودية والإماراتية لتبادل الانتقادات الحادة علانية.

ووفق وكالة الأنباء الكويتية، استقبل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في وقت سابق الشيخ تميم والوفد المرافق بقصر دسمان بالعاصمة الكويتية بحضور ولي العهد الكويتي الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ورئيس مجلس الأمة (البرلمان) مرزوق الغانم وكبار المسؤولين.

وتبادل الجانبان، بحسب الوكالة نفسها، "الأحاديث الودية التي عكست عمق العلاقات الراسخة بين البلدين والشعبين وسبل تعزيزها في المجالات كافة، بما يخدم مصالحهما المشتركة ودعم العمل الخليجي المشترك وآخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية".

وأقام أمير الكويت مأدبة إفطار على شرف أمير قطر والوفد المرافق له.

وتقدم مودعي الشيخ تميم في مطار الكويت أمير البلاد وولي العهد ورئيس مجلس الأمة.

ويوم الجمعة الماضي، زار النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، قطر حيث التقى أميرها في قصر البحر.

وتأتي زيارة الشيخ تميم للكويت بينما لا تلوح في الأفق أي بادرة على انحسار الخلاف الأمر الذي يثير شبح قطيعة طويلة بين الدوحة وأقرب حلفائها، حيث يرى محللون أن قطر عبرت خطوطا حمراء باستمرارها في شق وحدة الصف الخليجي.

وكان السبب المباشر للخلاف تقرير نسب لوسائل الإعلام القطرية جاء فيه أن أمير قطر حذر من المواجهة مع إيران ودافع فيه عن حركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبناني الشيعي المتحالف مع طهران.

ونفت قطر التقرير وقالت إن وكالة أنبائها تعرضت للاختراق لكن الرواية القطرية بدت ساذجة وغير مقنعة ومحاولة فقط لاحتواء تداعيات التصريحات.

ويجدد هذا الخلاف اتهامات قديمة باستمرار قطر في دعم جماعة الإخوان المسلمين المصنفة ارهابية وبدعم وتمويل جماعات اسلامية متشددة في المنطقة بعضها على ارتباط بتنظيم القاعدة. كما تشتبه الرياض وأبوظبي بأن الدوحة راضية عن السياسة التوسعية الإيرانية.

وكانت الدوحة قد قالت إنها تؤيد دوما إقامة علاقات قوية وأخوية مع دول مجلس التعاون الخليجي وتنفي أن تكون لها صلات بجماعة الإخوان المسلمين، بينما تستضيف على أراضيها قادة كبار من الجماعة وتشن وسائل اعلامها الرسمية حملة على مصر التي لفظت الجماعة وحكمها.

وكان أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات نشر تغريدة على تويتر الأحد الماضي قال فيها "تمر دول مجلس التعاون بأزمة حادة جديدة وفتنة تحمل في ثناياها خطرا جسيما. ودرء الفتنة يكمن في تغيير السلوك وبناء الثقة واستعادة المصداقية".

وقال مسؤولون ومعلقون خليجيون خارج قطر إنه ليس من المهم ما إذا كانت التصريحات مختلقة لأنها تعكس مواقف قطر.

وقالت صحيفة سعودية في مقال افتتاحي الاثنين إن إصرار الدوحة على إنكار المشكلة مسألة هامشية لأن قطر تؤكد على أرض الواقع أنها تتبنى سياسات تحاول الآن إنكارها.

وقال مسؤول خليجي إن الصبر نفد، مضيفا "المؤكد أن دول الخليج بقيادة الرياض لن تتساهل على الأرجح في أي انحراف إذا كان متعمدا خاصة في المنعطف الحالي في علاقتنا مع جارتنا المعادية إيران".

ويقول محللون إنه من الواضح أن الكويت وسلطنة عمان لا تريدان أن يكبر الخلاف "فليس من مصلحة أحد أن يكبر هذا الخلاف ويتحول إلى صدام يتجاوز الحملة الإعلامية، لكن هذه الأمور تتطور أحيانا بما يتعذر معه السيطرة عليها".

أما إيران التي تنفي الاتهامات بانخراطها في أعمال تخريب في الدول العربية فيبدو أنها شامتة، فقد قالت صحيفة كايهان التي تربطها صلة وثيقة بالزعيم الأعلى علي خامنئي الثلاثاء إن الخلاف يعكس عجز السعودية عن "تكوين تحالف ضد طهران".



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22299059
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM