تهنئة من هيئة عشائر العراق لشعبنا العراقي الابي وابناء امتنا العربية والاسلامية بمناسبة عيد الفطر المبارك.      فضيحة جديدة البنتاغون انفق نصف مليار دولار لمعركته النفسية في العراق وتحريف الحقائق      غضب وصدمة يخيمان على الموصل بعد تدمير مسجدها التاريخي . تفجير الدولة الاسلامية لجامع النوري ومنارة الحدباء يصيب العراقيين بالذهول في مدينة كانت تتباهى بالمئذنة المائلة منذ 850 عاما.      ملخص لأهم و أبرز المجريات الأمنية والسياسية التي جرت في العراق حتى مساء الخميس 22/6/2017      «داعش» یفجر جامع النوري ومنارته التاریخیة في الموصل..      تقرير خطير: 3 آلاف ضابط و42 لواءً..وزينبيون وفاطميون وحزب الله يمهدون للممر الإيراني      دعوة حكومة الاقليم لمراجعة قضائية فورية للاعتقال إتهام بيشمركة كردستان بإحتجاز آلاف الفارين من المعارك      المؤرخ شارلز تريب : ليس هناك أكراد ولا كردستان... الأرض هي آشور وعاصمتها نينوى, و القومية الكردية مستحدثة؟      ملخص لأهم و أبرز الأحداث الأمنية والسياسية التي جرت في العراق حتى مساء الأربعاء 21/6/2017      جنرالات بعمائم في إيران .. إيران اليوم مصدومة وهي ترى اقبال الغرب عليها في ملفها النووي قد تحول صدودا في ملفها الإرهابي.      حيدر العبادي وسياسة 'ما يطلبه المستمعون' .. حين يجعل الرئيس نفاقه وانتهازيته وجبنه سياسة الدولة ومصدر قراراتها وقوانينها تكون الحياة جحيما، بل أكثر من جحيم.      كردستان العراق: «فقد تُبلى المَليحةُ بالطَّلاقِ»! .. نبارك لأشقائنا الكرد أبغض الحلال، إذا كان يريحهم. لكن ما نخشاه، عليهم وعلينا، الشماتة.      يسعى لتحالف سياسي عابر للطوائف: هل يكون مقتدى الصدر حصان طروادة في الانتخابات المقبلة؟      الحل هو القضاء على الإرهاب لا إعادة تعريفه الارهابيون هم أعداء المجتمع. هم حملة السلاح الذين يسعون إلى اخضاع المجتمع لإرادتهم. ينبغي أن لا تضللنا الشعارات.      التغلغل الايراني في العراق بصورة مؤسسات خيرية وعسكرية وثقاقية ..  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

ماهو مصير محافظة نينوى بعد طرد داعش منها ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

تشاور روسي مصري لمواجهة الإرهاب العابر للحدود .. 60 مقاتلة مصرية تنفذ غارات على أهداف لتنظيمات متشددة في درنة بالتنسيق مع الجيش الوطني الليبي.






قال قادة ليبيون إن طائرات حربية مصرية نفذت ضربات جوية على مدينة درنة الليبية الاثنين لتعزز هجمات في الداخل على إسلاميين متشددين تقول القاهرة إنهم هاجموا وقتلوا مسيحيين في مصر الأسبوع الماضي.

وتزامن استمرار الغارات المصرية على معسكرات المتشددين في درنة مع زيارة يقوم بها وزيرا الخارجية والدفاع الروسيين للقاهرة بحثا خلالها مع الرئيس المصري وكبار المسؤولين الملفين الليبي والسوري.

وكانت القوات الجوية المصرية قد بدأت الهجمات بعد ساعات من فتح ملثمين النار على عربات في طريقها إلى دير في محافظة المنيا مما أسقط 29 قتيلا و24 مصابا.

وقال شاهد الاثنين إن هجوما أصاب المدخل الغربي لدرنة وأصابت غارتان أخريان منطقة الظهر الحمر جنوبي درنة.

وقال أحمد المسماري المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي الذي يقوده المشير خليفة حفتر، إن الضربات الجوية مشتركة بين الجيش الوطني الليبي والجيش المصري.

وامتنع متحدث باسم الجيش المصري عن التعليق، لكن القائد العسكري الليبي العميد عبدالسلام الحاسي قال إن الضربات استهدفت مجلس مجاهدي درنة وكتيبة شهداء أبو سليم وهما جماعتان ليبيتان متحالفتان مع تنظيم القاعدة.

وقال وزير الخارجية المصري سامح شكري إن مصر "استهدفت قواعد هذه التنظيمات للقضاء عليها والحد من قدرتها على تهديد الأمن القومي المصري وهذا الأمر بالتنسيق الكامل مع الجيش الوطني الليبي والأطراف السياسية التي تعمل من أجل استعادة استقرار ليبيا".

وأضاف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف أن بلاده تتطلع إلى أن "توظف روسيا كل الإمكانات المتاحة لديها للعمل المشترك للقضاء على الإرهاب".

وقال إن معسكرات المتشددين في ليبيا تمثل تهديدا مباشرا للأمن القومي لبلاده، مضيفا "وجود تنظيمات إرهابية في ليبيا واتخاذها لقواعد للتدريب والانطلاق إلى الأراضي المصرية يشكل تهديدا مباشرا للأمن القومي المصري".

وأضاف أن أحدث هجوم في مصر "دليل على مدى قدرة هذه التنظيمات وإصرارها على اقتراف هذه الجرائم البشعة التي تستهدف الأبرياء من أجل زعزعة استقرار مصر بما يحتم على مصر أن تدافع عن نفسها وفق قواعد القانون الدولي والمواثيق الدولية".

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم في مصر وهو الأحدث الذي يستهدف مسيحيين بعد تفجيرين في كنيستين الشهر الماضي أسفرا عن مقتل أكثر من 45 شخصا وأعلن التنظيم أيضا مسؤوليته عنهما.

وقال ياسر رزق رئيس مجلس إدارة مؤسسة أخبار اليوم ورئيس تحرير صحيفة الأخبار والمراسل الحربي السابق المقرب من الرئاسة المصرية إنه تم إصابة 15 هدفا في اليوم الأول من الضربات بما في ذلك في درنة والجفرة في وسط ليبيا حيث تتمركز معسكرات الإرهاب.

وقال إن الأهداف "شملت مراكز قيادة لتنظيمات الإرهاب ومواقع تدريب للعناصر الإرهابية ومخازن عتاد أسلحة وذخيرة وتجمعات للدبابات والمدرعات"، مضيفا أن 60 مقاتلة شاركت في الغارات.

ونفذت مصر عددا من الضربات الجوية على ليبيا منذ أن غرقت في قتال بين الفصائل في السنوات التالية للحرب الأهلية التي أطاحت بمعمر القذافي عام 2011.

وحققت جماعات إسلامية متشددة بينها تنظيم الدولة الإسلامية مكاسب خلال الفوضى. ودرنة مدينة يقطنها 150 ألفا وتمتد على طول الطريق السريع الساحلي الذي يربط ليبيا بمصر وللمدينة تاريخ طويل من التشدد الإسلامي.

وحاولت الدولة الإسلامية في بادئ الأمر ترسيخ موطئ قدم لها في درنة لكنها واجهت مقاومة من جماعات مسلحة محلية منها تحالف مجلس مجاهدي درنة وكتيبة شهداء أبو سليم. وطردت الدولة الإسلامية من المدينة في 2015 وأقامت بعد ذلك قاعدتها الليبية الرئيسية في سرت قبل أن تنجح قوات موالية لحكومة الوفاق الوطني من دحرها بعد أشهر طويلة من القتال.

وتدعم مصر قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر الذي يقاتل جماعات إسلامية متشددة ومقاتلين آخرين في بنغازي ودرنة منذ أكثر من عامين.

وقال المسماري للصحفيين في بنغازي في وقت متأخر مساء الأحد إن قوات حفتر تنسق مع الجيش المصري الضربات الجوية واستهدفت الغارات في مطلع الأسبوع مخازن ذخيرة ومعسكرات عمليات.

وقال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي يوم الجمعة إن الغارات الجوية استهدفت متشددين تآمروا لشن الهجوم وإن مصر لن تتردد في تنفيذ ضربات جديدة داخل وخارج البلاد.

تنسيق روسي مصري

والاثنين استقبل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي وزيري الخارجية والدفاع الروسيين وتركزت المحادثات على مكافحة الارهاب ومجالات التعاون بين البلدين، وفقا لبيان صادر عن الرئاسة المصرية.

وأفاد البيان بأنه تم خلال اللقاء "مناقشة المخاطر الناتجة عن انتشار الإرهاب والتطرف، حيث اتفق الجانبان على أهمية تضافر الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب فضلا عن مواصلة التنسيق والتعاون بين البلدين في هذا المجال".

وأضاف أنه تم أيضا "مناقشة آخر المستجدات على صعيد عدد من القضايا الإقليمية وعلى رأسها الوضع في سوريا وليبيا، حيث أكد الجانبان تمسكهما بالحلول السياسية لمختلف الأزمات التي تمر بها المنطقة".

كما أوضح أن السيسي أكد حرص مصر على ترسيخ الشراكة مع روسيا في المجالات الاقتصادية والتجارية والصناعية.

وكانت روسيا علقت رحلاتها الى مصر بعد اعتداء تبناه تنظيم الدولة الاسلامية، استهدف طائرة روسية في أكتوبر/تشرين الأول 2015 بعيد اقلاعها من شرم الشيخ ما أدى الى مقتل 224 شخصا.

وبحث لافروف الاثنين في القاهرة مع نظيره المصري سامح شكري النزاع في سوريا وليبيا، حيث شنت مصر ضربات جوية بعد هجوم دام استهدف حافلة تقل أقباطا في المنيا أسفر عن مقتل 28 شخصا معظمهم من الأطفال.

وأشاد شكري بـ"دور روسيا في نجاح عملية أستانا" معبرا عن أمله في أن تمهد الطريق أمام "وقف كامل لإطلاق النار".

وزيارة الوزيرين الروسيين كانت مقررة منذ أسابيع وتشكل جزءا من مشاورات منتظمة بين البلدين. ومن المقرر إجراء المزيد من المحادثات مع نظيريهما المصريين.

وتدعم كل من مصر وروسيا قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر الذي يحارب تنظيمات وجماعات اسلامية متطرفة في شرق ليبيا.

وكان رئيس هيئة الأركان المصرية الفريق محمود حجازي قد زار في وقت سابق من مايو/ايار شرق ليبيا وأجرى محادثات مع القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير حفتر ضمن جهود التنسيق بين الجانبين المصري والليبي على أعلى مستوى في مواجهة التنظيمات الارهابية والارهاب العابر للحدود.

وقبل ذلك كان قائد الجيش الليبي قد زار موسكو التي أكدت حرصها على ايجاد أرضية مشتركة لإعادة الاستقرار إلى ليبيا وعلى أهمية دور الجيش الليبي في محاربة الجماعات المتشددة.

وخلال زيارته القاهرة التقى وزير الخارجية الروسي أيضا بالأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط.

وأكد بيان صادر عن الجامعة العربية ضرورة "العمل بشكل جدي للتوصل إلى حلول سياسية للأزمات والنزاعات المسلحة في العالم العربي".



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 20952581
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM