السجينات العراقيات يقبعن في زنازين مرعبة هيومن رايتس ووتش: مزاعم التعذيب بحق السجينات في العراق تؤكد الحاجة الملحة لإصلاح جذري لمنظومة العدالة الجنائية في البلاد      العراق القادم تصنعه إرادة المقاطعين ..المقاطعة كانت ضرورية من أجل أن يعرف سياسيو الصدفة العراقيون حجمهم الحقيقي.      سقوط ظاهرة التسقيط في العراق ..خليط من الجهل بالأشخاص والمعلومات المظللة وسهولة التداول تشكل تحديا للنخبة السياسية في العراق.      الانتخابات العراقية.. الخيار بين العلمانيين والإسلاميين أعمى ..قسم موال للأحزاب الشيعية الإسلامية مخدوعا لأسباب آيديولوجية أو مذهبية وقسم يكرهها لأنها لم تقدم له خدمة ولكنه مع هذا يذهب لانتخابها خشية أن يكون البديل من السنة أو العلمانيين!      الصدر يقطع مع السائد: سنبني أسس العدل لا القصور .. زعيم التيار الصدري ينتقد المنطقة الخضراء مقر الحكومة المزمع تشكيلها ويشدد على ضرورة توفير الرفاهية والأمان والقطع مع الفساد والتحزب.      الحكيم يدعو لتحالف كبير يشكل الحكومة دون تدخل خارجي .. طهران تٌهدّئ مع الصدر: علاقاتنا تاريخية ومتجذرة      الحرس الثوري الإيراني يسخر من بومبيو ... قائد إيراني يقول إن شعب بلاده سيرد على موقف واشنطن بتوجيه "لكمة قوية إلى فم وزير الخارجية الأميركي" وموغيريني تؤكد أن لا حل بديل عن الاتفاق النووي.      خلفيات الشروط الأميركية الـ12 المطلوبة من إيران      ملخص لأهم الأحداث التي جرت في العراق يوم الاثنين 21 مايو 2018      يندم العراقيون متأخرين .. اياد فتيح الراوي كان قائدا عسكريا في لحظة عصيبة من تاريخ العراق. حوكم على جريمة هي بمثابة وسام على صدر كل عراقي.      نتيجة الانتخابات.. جناح عراقي وآخر إيراني! سائرون إذا ما توافقت مع الكتلة الإيرانية الفتح المبين والقانون ستخذل الجمهور الذي انتخبها لأن مواجهة التدخل الأجنبي والغالب منه إيراني واحترام القرار العراقي أحد أبرز ما جذبت به هذه الكتلة الناخبين.      في انتظار زعيم العراق الجديد !!!      مجلس الحكم الانتقالي.. بداية الحكم الطائفي في العراق ..      نوري المالكي.. نهاية الظاهرة الفاسدة وانتظار الدور في المحاكمة ..      توافد المزيد من قوات سرايا السلام إلى النجف بكامل تسليحها ومعداتها ..  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

رئيسي يناقض نفسه بادعاء ميوله لانفتاح إيران على العالم . المرشح الإيراني المحافظ للانتخابات الرئاسية يريد إبعاد الاتهامات الموجهة له بالانغلاق عبر تسويق فكرة أنه ليس ضد تواصل طهران مع الغرب.






طهران - نفى ابراهيم رئيسي المرشح الايراني المحافظ للانتخابات الرئاسية الايرانية الثلاثاء ان يكون ضد انفتاح ايران على العالم، كما يتهمه المعتدلون والاصلاحيون الذين يدعمون الرئيس الحالي حسن روحاني.

وقال رئيسي امام انصار له تجمعوا في قاعة صلاة في طهران "يقولون باننا لا نريد التفاعل مع العالم، وهذه كذبة كبيرة"، مضيفا "نؤمن بالتفاعل مع كل الدول ولكن بكرامة".

ومع انه لا يرفض الاتفاق النووي مع القوى الكبرى الذي تم التوصل اليه عام 2015 بموافقة المرشد الاعلى علي خامنئي، فانه يتهم حكومة روحاني بان اداءها اتسم بـ"الضعف" خلال المحادثات مع القوى الكبرى، وبانها قدمت الكثير من التنازلات من دون الحصول على مقابل مهم.

ويرى مراقبون أن رئيسي يناقض نفسه بقوله انه ليس ضد انفتاح ايران على العالم وهو مجرد تسويق انتخابي لكسب التأييد الخارجي ودحض اتهامات روحاني له بأنه يحبذ الانغلاق.

كما ادعا رئيسي أن روحاني انتهج سياسات محابية "للأجانب"، مطالبًا إياه بالكشف عن مضمون المفاوضات التي أجراها مع الدول الأجنبية.

وقال متابعون إن رئيسي الذي عرض سياسة روحاني بشأن الاتفاق النووي والمحادثات مع الغرب لا يمكن له الآن ان يدعي انه فكرة الانفتاح.

وخلال الحملة الانتخابية قارن رئيسي هذا الاتفاق الذي اتاح رفع قسم من العقوبات الاقتصادية الدولية بـ"شيك من دون رصيد تلقته الحكومة".

وشدد رئيسي المعمم في كلمته على ضرورة تقديم المساعدات للفقراء وتأمين فرص عمل اضافية. وقال "نريد انشاء مليون فرصة عمل كل سنة".

وكان المرشح المحافظ رئيس بلدية طهران محمد باقر قاليباف انسحب لصالح رئيسي البالغ السادسة والخمسين من العمر.

وقالت ربة المنزل سميرة (34 عاما) التي شاركت في التجمع لانصار رئيسي "ما الفائدة من ان يكون حجابي اصغر، اذا كان زوجي عاطلا عن العمل؟".

وتجري المنافسة الجدية في الانتخابات الرئاسية الايرانية الجمعة بين روحاني ورئيسي. ومن بين المرشحين الستة الذين قبلت ترشيحاتهم، انسحب اثنان، ويمكن ان يفعل الثالث الشيء نفسه، في حين دعا الرابع الى التصويت لروحاني.

وهدد إبراهيم رئيسي، مرشح الإصلاحيين والمحافظين المعتدلين، روحاني، بنشر تسجيل صوتي له، دون التصريح عن مضمونه.

وانتقد رئيسي، في كلمة ألقاها أمام حشد من أنصاره في "مصلى الإمام الخميني" بالعاصمة طهران السياسات الداخلية والخارجية التي انتهجها روحاني خلال السنوات الأربع من فترة ولايته.

وهدد الأخير بنشر تسجيل صوتي له، دون الإفصاح عن مضمون التسجيل.



وكالات
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22299043
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM