خروج إيران من العراق لا يكفي إيران وعملاؤها هما الشيء نفسه. ما الفائدة أن تنسحب إيران ويبقى العملاء.      وبَطُل السِّحر «المقدس»! ماذا عن الهالكين في قيظ البصرة اللاهب، أتراهم يعودون خانعين للسحر المقدس، بتقبل الوهم الطائفي      والمتذمرون والمتذمرات! التذمر ليس صفة محمودة في الإنسان ولا تعبر عن ثقته بنفسه، وهذا لا يعني قبول الأمور على عواهنها، لكن لا يمكن تغيير الطقس كي تعبر عن تذمرك منه.      الألقاب وطبقة الفاسدين! يتبارى العراقيون على حمل ألقاب رثة ومفتعلة لا تعني أي شيء إلا الإحساس بالنقص.      انهيار الخدمات الصحية يفاقم معاناة الموصليين ..بعد عام على تحرير الموصل من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية، المدينة لاتزال تعاني من سوء الخدمات الصحية حيث ينتشر الحطام في محيط المستشفيات وغياب الرعايا والمتابعة الصحية الأساسية.      سنوات من الحرمان أنتجت غضبا شعبيا عفويا في العراق ..مع انتهاء الحرب ضد داعش، عادت إخفاقات الطبقات السياسية العراقية في جميع جوانب الحكم والإدارة الاقتصادية بقوة إلى الواجهة.      احتجاجات الجنوب تزيد الضغوط على العبادي .. السياسيون يكافحون لتشكيل حكومة ائتلافية وقد يكون الزعيم الشيعي مقتدى الصدر الذي فاز تكتله السياسي بأغلبية في الانتخابات، في وضع أقوى الآن للتأثير على اختيار رئيس الوزراء.      ناقوس خطر يدق: السليمانية: آلاف الأطنان من النفايات تلقى في مياه الشرب      سياج أمني (3D): إجراءات تقليدية.. لحماية الحدود العراقية      #الخميني_يحترق_بالبصرة.. هل بدأ انحسار النفوذ الإيراني؟      العراق.. إيران تسعى لترسيخ الواقع الطائفي في التحالفات السياسية      عناصر الحرس الثوري تضرب المتظاهرين وتختطف حقول النفط      أزمة العراق ليست كهرباء أو ماء      ملخص لأهم وأبرز الأحداث التي جرت يوم الأربعاء 18 يوليو 2018      الصراع من غير أفق في بلد العجائب .. ألا يحق لسكان البصرة أن يقارنوا بين أحوالهم وأحوال أشقائهم في الكويت؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

قمة عربية فى مفترق الطرق -







تبدو القمة العربية المقبلة بوصفها «فرصة أخري» ـ وربما «أخيرة» ـ لإنقاذ العمل العربي المشترك، والارتقاء بالتضامن العربي إلي مستوي «التحدي الهائل» الذي يهدد وجود وليس حدود العديد من الدول العربية. كما أن التدخلات الاقليمية والدولية في الشئون الداخلية العربية وصلت إلي مستويات غير مسبوقة مما يتطلب «تضافر الجهود» للتصدي لهذه الظاهرة الخطيرة، فضلا عن ضرورة «إيجاد حلول عربية» للقضايا الملحة، وذلك حتي يتم قطع الطريق علي التدخلات الخارجية خاصة في سوريا وليبيا واليمن. 

ويبدو أن هناك توافقا كبيرا بشأن الملفات المهمة مثلما طرحها أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، فقد أعلن المتحدث باسم الأمين العام أن أبو الغيط سيتقدم بثلاثة تقارير علي رأسها تطورات القضية الفلسطينية، والتعامل مع الأزمات في كل من سوريا وليبيا واليمن، وتدخلات الأطراف الاقليمية، في اشارة إلي إيران، في الشئون الداخلية للدول العربية، بالإضافة إلي اخلاء المنطقة من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل. 

ومما لا شك فيه أن هذه القضايا هي أبرز إن لم تكن أخطر التهديدات والتحديات التي تواجه المنطقة العربية، ولكن لابد لأهل القمة أن يعطوا جهدا أكبر ومنتظما بصورة كبيرة لتطورات التعاون الاقتصادي والاجتماعي التنموي العربي المشترك. وقضية التعاون الاقتصادي هي قضية القضايا، ولا تستطيع الشعوب العربية أن تقبل بأي مبررات لعدم التقدم بقوة وسرعة في الجهود الرامية لإقامة منطقة التجارة الحرة العربية الكبري، وانشاء الاتحاد الجمركى، وتحقيق الأمن الغذائي والمائى. 

يبقي أن القمة العربية بل الأمة العربية ذاتها في مفترق طرق خطير، ولا يمكن لهذه الأمة العظيمة إلا أن تستعيد قدرتها علي النهوض ومواجهة التحديات، وبفضل جهود وسواعد شعوبها وحكمة قادتها سوف يتم تجاوز المرحلة الصعبة وحالة الاضطراب الحالية.




الاهرام
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22559018
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM