خروج إيران من العراق لا يكفي إيران وعملاؤها هما الشيء نفسه. ما الفائدة أن تنسحب إيران ويبقى العملاء.      وبَطُل السِّحر «المقدس»! ماذا عن الهالكين في قيظ البصرة اللاهب، أتراهم يعودون خانعين للسحر المقدس، بتقبل الوهم الطائفي      والمتذمرون والمتذمرات! التذمر ليس صفة محمودة في الإنسان ولا تعبر عن ثقته بنفسه، وهذا لا يعني قبول الأمور على عواهنها، لكن لا يمكن تغيير الطقس كي تعبر عن تذمرك منه.      الألقاب وطبقة الفاسدين! يتبارى العراقيون على حمل ألقاب رثة ومفتعلة لا تعني أي شيء إلا الإحساس بالنقص.      انهيار الخدمات الصحية يفاقم معاناة الموصليين ..بعد عام على تحرير الموصل من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية، المدينة لاتزال تعاني من سوء الخدمات الصحية حيث ينتشر الحطام في محيط المستشفيات وغياب الرعايا والمتابعة الصحية الأساسية.      سنوات من الحرمان أنتجت غضبا شعبيا عفويا في العراق ..مع انتهاء الحرب ضد داعش، عادت إخفاقات الطبقات السياسية العراقية في جميع جوانب الحكم والإدارة الاقتصادية بقوة إلى الواجهة.      احتجاجات الجنوب تزيد الضغوط على العبادي .. السياسيون يكافحون لتشكيل حكومة ائتلافية وقد يكون الزعيم الشيعي مقتدى الصدر الذي فاز تكتله السياسي بأغلبية في الانتخابات، في وضع أقوى الآن للتأثير على اختيار رئيس الوزراء.      ناقوس خطر يدق: السليمانية: آلاف الأطنان من النفايات تلقى في مياه الشرب      سياج أمني (3D): إجراءات تقليدية.. لحماية الحدود العراقية      #الخميني_يحترق_بالبصرة.. هل بدأ انحسار النفوذ الإيراني؟      العراق.. إيران تسعى لترسيخ الواقع الطائفي في التحالفات السياسية      عناصر الحرس الثوري تضرب المتظاهرين وتختطف حقول النفط      أزمة العراق ليست كهرباء أو ماء      ملخص لأهم وأبرز الأحداث التي جرت يوم الأربعاء 18 يوليو 2018      الصراع من غير أفق في بلد العجائب .. ألا يحق لسكان البصرة أن يقارنوا بين أحوالهم وأحوال أشقائهم في الكويت؟  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستتشكل الحكومة العراقية المقبلة بسهولة ؟


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

بماذا أوصى الرئيس صدام حسين مقاتلي الحرس الجمهوري وجهاز المخابرات؟ ذكرى معركة آب_المتوكل على الله 1996





الصورة: الرئيس صدام حسين مستقبلا مسعود بارزاني في أعقاب المعركة الذي قدَّم الشكر لسيادته.



بعدما استنجد رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود بارزاني، بالقيادة العراقية لاستنقاذ أربيل من احتلال إيراني حتمي، هبَّت قطعات الجيش والحرس الجمهوري لتنفيذ عملية بطولية مباغتة وسريعة، نفذتها بسرية تامة وتمكنت خلالها من سحق زمر الغدر والخيانة التابعة للعميلين جلال طالباني وأحمد الجلبي والحرس الثوري الايراني والمخابرات المركزية الأميركية.

بدأت العملية الساعة الخامسة فجراً وتم انجاز الواجب الساعة العاشرة صباحاً، حيث تم تنظيف أربيل من عصابات وجيوب الغدر تماماً.

ثم بدأت الصفحة الثانية من قبل ابطال جهاز المخابرات بمداهمة اوكار الاحزاب العميلة وبؤر التجسس وإلقاء القبض على افرادها.

 

أبناء شعبنا الكردي يرفعون صور الرئيس صدام حسين على مشارف أربيل.


وقد وضعت القيادة امام القادة العسكريين محددات وتوقيتات يتطلب الالتزام بها خلال تنفيذ هذه العملية وهي:

1. يتم انجاز الواجب والسيطرة على مدينة أربيل وتسليمها الى قوات الحزب الديمقراطي الكردساتي خلال (24) ساعة.

2. يتم سحب كافة القطاعات والمعدات والآليات المشاركة الى مواقع انطلاقها فور انتهاء العملية.

3. عدم دخول أي عسكري الى داخل المدينة تحاشيا لأي سليبيات او تصرفات تلحق ضررا بالمدنيين الاكراد.

وجاء في بيان التحرير الذي كتبه الرئيس صدام حسين، يرحمه الله تعالى، بنفسه، "الله أكبر.. الله أكبر.. لترقص أزهار النرجس في أربيل لتعانق سعف النخيل في البصرة".

 

قطعات الحرس الجمهوري عند منطقة التحشد في مفرق ديبگه استعداداً للهجوم

 

وكان أبرز قادة هذه الصولة البطولية، آمر اللواء ٣٩ حرس جمهوري، اللواء الركن سفيان ماهر حسن الناصري، فك الله اسره. وآمر اللواء ٤٠ حرس جمهوري، اللواء الركن الشهيد البطل حضيري سليمان الجغيفي، يرحمه الله تعالى.



وجهات نظر
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 22560152
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM