مفاجآت الأعرجي... لا تريد الرياض اختراع عراقها بل التعامل مع عراق اليوم، أي عراق ما بعد غزو عام 2003 ونتائجه.      الاكراد يغلقون باب العراق الموحد . كل ما كان يريده الأكراد من العراق الجديد هو تمويل مشروعهم القائم على الانفصال النهائي.      هل يبدد العبادي مخاوف القضاة في حربهم على الفساد . قضاة العراق يعلنون أنهم كانوا يخشون ملاحقة الفاسدين لانتمائهم لأحزاب نافذة ولتعرض العشرات منهم للتهديد والاغتيال والخطف.      من الذي يدفع الأكراد باتجاه اسرائيل؟ . الإسرائيليون يدركون ما يعنيه الشرق الأوسط الذي يتشكل حاليا وموقع الأكراد القوي فيه. هل يتعلم العرب منهم؟      حققت نتائج ملموسة: تظاهرات مناطقية تسحب البساط من تحت أقدام ساحة التحرير      لا يسدّ الحاجة الفعلية للسكان: كردستان تصدّر الدجاج إلى الجنوب وتستورد من الخارج      دولة فاسدة في العراق، ما أخبار المجتمع؟ . توسعت دائرة الفساد في العراق بحيث تخطت حدود الدولة لتصل إلى المجتمع.      دورات لتعليم فنون الإرهاب!      الارتفاع الصادم بعدد مصابي الأيدز بالعراق يثير جدلا واسعا      مخاوف من معركة طويلة وصعبة: هل يتكرّر سيناريو معركة الموصل في تلعفر؟      بيشمركة طالباني في مجلس كركوك يتحدون القضاء ويرفضون قراراً بإنزال علم الإقليم الكردي      وحدها إسرائيل تدعم استفتاء انفصال كردستان العراق .. أغلب دول العالم تعلن رفضها إجراء الاستفتاء حفاظا على وحدة العراق في حين تعلن تل أبيب في موقف فردي تأييد الخطوة.      الانتماءات العشائرية تفتت الحشد العشائري في الأنبار .. الانقسامات القبلية والسياسية تجر القوة المؤلفة من 25 ألف مقاتل الى سطوة مناطقية مشتتة وصلاحيات محدودة وشبهات فساد.      عملية جديدة ضد "داعش".. "فجر الجرود" تنطلق في لبنان      إسبانيا تتأهب بالمستوى الرابع.. و"داعش" يتبنّى عملية ثانية  
القائمة الرئيسية
 
تصويت

هل ستقوم الولايات المتحدة الأميركية بتوجيه ضربة عسكرية لإيران ?


 
أكثر قراءة
 
روابط
 
 
 
 
 
 
 
 

 

صفحات بطولية من معركة الحواسم (معركة ام قصر).. وكيف تلقت قيادة تحالف العدو صدمة كبيرة أذهلتهم.!







القطعات العراقية المشاركة :

- لواء مشاة 45 الفرقة 51.

- قطعات من جيش القدس.

- قطعات من فدائيو صدام.

قطعات العدو المشاركة :

- لواء الكوماندوز البريطاني الثالث.

- وحدة المهمات الخاصة 15 التابعة للمارينز الامريكي.

- قوات نخبة البحرية الامريكية.

- القوات الخاصة البولندية JW GROM.

القيادة العسكرية العراقية :

- العقيد الركن الشهيد علي خليل ابراهيم العلواني.

القيادة العسكرية للتحالف :

- جيم دوتون (بريطاني).

- رومان بولكو (بولندي).

ام قصر مدينة عراقية صغيرة تقع في اقصى جنوب العراق ضمن محافظة البصرة، وتحتوي على ميناء ام قصر ذو الاهمية الاستراتيجية في النقل والتجارة.

اكتسبت المدينة شهرة واسعة اثناء غزو التحالف الدولي بقيادة امريكا للعراق عام 2003 بما شهدتهُ من بسالة وبطولة في المقاومة وصمود لمدة 17 يوم بوجه القوات الغازية والمشتركة من ثلاث دول.

حيث عرفت بمعركة (ام قصر) وهي المعركة التي لم يكن يتوقعها الامريكان في ان تشكل لهم مدينة صغيرة يدافع عنها لواء مشاة مدعوم بقطعات من جيش القدس وفدائيو صدام عقبة كبيرة وقلعة صمود عجزوا عن دخولها لاكثر من اسبوعين من القتال الشرس والمتواصل.

رغم امكانات العدو الاستخبارية والاستطلاعية والاقمار الصناعية التجسسية الا انها فشلت في رصد القطعات العراقية رصداً صحيحاً، فقد نجحت في تمويه نفسها واخفاء الجزء الاكبر من القوات المدافعة.

في 21/3/2003 تقدم لواء الكوماندوز البريطاني مصحوب بوحدة المهمات الامريكية الى مدينة ام قصر، فواجه مقاومة مما اضطره الى الانسحاب واستدعاء الدعم المدفعي. بعدها بساعات تقدمت قوات المارينز داخل المدينة فيما اعتبروه هجوماً ناجحاً وانتشرت قواتهم فيها. اعلن حينها وزير الدفاع الامريكي دونالد رامسفيلد في مؤتمر صحفي في البنتاغون انه تم السيطرة على مدينة ام قصر والميناء.

حتى تلك اللحظة كانت قطعات العدو لا تعلم ان خطة التمويه العراقية كانت تسير بنجاح وحسب ما خططت له القيادة.

في اليوم التالي انطلقت العمليات العراقية والهجوم المضاد وعمليات قنص. حيث شنت قطعات من جيش القدس وفدائيو صدام عدد من الهجمات المقابلة لاستعادة المناطق وايقاع اكبر خسائر ممكنة بالعدو. استطاع لواء المشاة 45 الفرقة 51 المكلف بالدفاع عن المدينة من دفع قوات العدو خارجها والى اكتاف سواحلها.

كانت صدمة كبيرة لقيادة التحالف اضطرت الجنرال دوتون لتبديل خططه ومهام قطعاته بتقديم الكوماندوز البريطاني وارجاع وحدات المارينز المهزومة لتشكيل قوات التطويق والاحتياط. الا انه فشل في دخول المدينة على مدى الاسبوعين التاليين.

المقاومة العراقية الشرسة فاجأت قوات التحالف ولم تتوقعها، كما ان عدم توفر معلومات لديهم عن القوات شبه العسكرية سبب لها العديد من المشاكل.

لقد استطاع اللواء مشاة 45 الفرقة 51 من إدارة معركة دفاعية راقية، بحيث لم تتمكن القوات الغازية إحتلال ام قصر سوى اكتاف سواحلها بعد اسبوعين من القتال، واستمر هذا اللواء مع قائده العقيد الركن الشهيد علي خليل ابراهيم العلواني في الدفاع عن ام قصر حتى الايام الاخيرة من المعركة بالرغم من استخدام جميع الاسلحة المعادية ضده وهو لا يمتلك سوى استخدام مفردات التعبئة الصغرى واللامركزية في اتخاذ القرارات وبتصرف بطولي نادر اذهل الاعداء.



النقيب محمد فوزي اللامي.
 
 
 

 
جرائد عربية
 
مواقع صديقة
 
بحث غوغل
Google
 
الوب
صور
مجموعات
الدليل
أخبار
في هذا الموقع
 

 
 
بحث في الموقع
 
 
 
المتواجدون الآن
عدد زيارات الموقع 21124308
 
روابط
 
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع هيئة عشائر العراق 2012 - المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

ALL RIGHTS RESEVED @ ASHAIRIRAQ.COM